أربعة أخطاء قاتلة يقع فيها كاتبو المقالات الفريلانسرز وعلاجها


انتشر في الآونة الأخيرة الربح من الانترنت عبر العمل كفريلانسرز في مجال كتابة المقالات. فهو عمل يدر أموال جيدة. كما أنه سهل وبسيط، ولا يحتاج الكثير من الأدوات والأجهزة المكلفة كالربح من صناعة الفيديوهات والتعليقات الصوتية والتصميمات وما نحو ذلك. لكن ورغم كل هذه المميزات نجد أن الفريلانسرز في هذا المجال يقعون في أخطاء قاتلة تؤثر بشكل سلبي على أرباحهم، ومن ثم يفقدونها بالتدريج. وعليه كان لنا هذا المقال الذي نشرح فيه أربعة من تلك الأخطاء تعد قاتلة وتأثيراتها مخيفة لسلبياتها الشديدة على الربح من الانترنت. حيث نبين كذلك علاج هذه الأخطاء.

كتابة المقالات التي ليس الانفلوانسرز خبراء بها

فالكثير من الانفلونسرز يكتبون في مجالات هم أبعد ما يكونون عنها. ويعتمدون في ذلك على قراءة بعض المقالات عنها دون تعمق في الأمور. فتكون مقالاتهم هشة ضعيفة في تلك المجالات. كما أن موضوعاتها تكون متكررة وسبق مناقشتها على مواقع أخرى. وهو ما يقلل منك كانفلوانسر لدى أصحاب المواقع. فلا يثقون بكفاءتك ولا يطلبونك للكتابة في مواقعهم أو لكتابة أي محتوى مهما كانت طبيعته. وعلاج هذه المشكلة يكون بأن تكتب في المجالات التي تكون مختصا بها. أو تقرأ في المجالات التي ترغب في الكتابة بها بعمق. وذلك حتى تتمكن من إتقان صناعة الموضوعات المختلفة داخلها.

عدم العلم بالقواعد اللغوية أثناء كتابة المقالات

حيث إن كل لغة سواء أكانت العربية أو الإنجليزية وغيرها من اللغات لها قواعد نحوية لابد من الالتزام بها. وذلك حتى يتم فهم الموضوع بشكل جيد من قبل قارئيه. وكذلك حتى يكون الموضوع له مصداقية ويبدو من كتبه محترفا مثقفا. وعندما تكون الموضوعات المكتوبة تفتقر للالتزام بالقواعد النحوية الخاصة باللغة التي كُتب بها، فإنك تقلل من قيمتك كانفلوانسر يكتب مقالات. لذلك لابد وأن تعرف القواعد النحوية الخاصة باللغة التي تخصصت في الكتابة بها. ويفضل أن تقوم بمراجعة كتاباتك على أي موقع مختص بمراجعة الأخطاء النحوية. بحيث يتم إصلاحها على الفور.

استخدام برامج الترجمة وإعادة الصياغة

حيث يقوم عدد من الانفلوانسرز بترجمة بعض الموضوعات على بعض مواقع الترجمة مثل جوجل ترجمة وما نحوه. ويأخذون الجمل المترجمة ويصنعون بها المقالات التي يبيعونها لأصحاب المواقع. وهناك كذلك من يقوم بعمل إعادة صياغة لبعض المقالات الموجودة على مواقع أخرى ويقوم بإعادة بيعها كمقالات ومحتوى مكتوب حصري. وهنا يكون الخطأ القاتل في أن مثل هذه المقالات الناتجة من برامج الترجمة وبرامج إعادة الصياغة تكون غير مفهومة أصلا حتى وإن كانت حصرية. لذلك ينصرف أصحاب الأعمال عن الانفلونسر الذي يستعمل مثل هذه البرامج، ولا يستعينون به في كتابة أي محتوى. وعلاج هذه المشكلة لا يكون إلا بأن يستعمل الانفلوانسر أسلوبه هو في الكتابة ويعتمد على طريقته في الصياغة، بعيدا عن تلك البرامج التي يفضل استخدامها فقط بعد أن تكون قد كتبت بالفعل مقالاتك. وذلك للتأكد عبر هذه المواقع من أن هذه المقالات حصرية.

عدم معرفة قواعد الووردبريس والبلوجر

والووردبريس هو البرنامج الذي تستعين به المواقع الإخبارية وغيرها من المواقع التي يكون بها محتوى مكتوب. وعدم معرفتك بقواعد الكتابة فيه يضيع عليك فرصا عديدة للعمل. كذلك البلوجر يتم الاعتماد عليه في إنشاء المدونات. وعدم قدرتك على فهم طريقة عمله. يجعل فرص العمل لديك قاصرة على الكتابة على الوورد. وهذا يضيع عليك أموالا عديدة ويقلل من أرباحك. وعلاج المشكلة يكون بالتعرف على قواعد الووردبريس والبلوجر من خلال الدورات والفيديوهات التي تقوم بتعليمه عبر الانترنت بمنتهى السهولة واليسر.

إقرأ أيضاً


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *