أربع نصائح ذهبية عند القيام بعمل أي تطبيقات على الهواتف الذكية


في وقتنا الحالي نجد أن عمل تطبيقات الهواتف الذكية هو المشروع شبه الوحيد القادر على أن ينقلك من عالم الفقراء إلى عالم الأثرياء من أصحاب الملايين والمليارات بمنتهى السرعة ودون بذل الكثير من الجهد. فمخترع تطبيق الواتس أب كان فقيرا لدرجة أنه لم يكن يملك المال الكافي لكي يهاتف أهله بمكالمات دولية في المنطقة التي يعيشون بها. لعل هذا ما دفعه نحو ابتكار هذا التطبيق لكي يتمكن أي شخص من أي مكان في العالم أن يحدث الآخرين حتى لو كانوا في دولة أخرى مجانا ودون أي رسوم. وهو ما دفع الملايين لاستخدام هذا التطبيق وتحميله فيما بعد. الأمر الذي أدى إلى شهرة التطبيق لدرجة مهولة دفعت القائمين على الفيسبوك لشرائه بملايين الدولارات. في صفقة جعلت مخترع الواتس أب ثريا ثراء فاحشا. وذلك بعد أن رفضت الفيسبوك في البداية حتى توظيفه كموظف لديها. وهكذا فإن تطبيقات الهواتف الذكية كلما ازداد عدد مستخدميها جعلت مخترعيها يربحون من المال الكثير. ومن هنا كان لنا هذا المقال الذي نبين فيه مجموعة من أربع نصائح هامة سوف تساعدك إن كنت من القائمين عل عمل التطبيقات المختلفة أن تحقق منها الأرباح المهولة والضخمة التي تعمل بصورة سريعة على جعلك في طبقة الأغنياء من أصحاب الثروة الكبيرة. وهذا ما سوف نبينه بالتفصيل من خلال السطور القليلة القادمة.

الفكرة الجديدة في تطبيقات الهواتف الذكية التي تقوم بإنشائها

إذ كلما كانت الفكرة القائم عليها التطبيق الذي تقوم بإنشائه جديدة وفريدة من نوعها، كلما ساهم الأمر في جعل تطبيقك ينال إعجاب المستخدمين به. وهو ما يدفعهم طبعا نحو تجربته ليصبح المتعاملين مع التطبيق أعدادهم بالملايين. وهذا يجعلك تحظى بالصفقات المربحة سواء ببيع التطبيق أو تحصيل الأموال عبره بالعديد من الطرق.

الخدمات الجديدة التي تقدمها في تطبيقاتك وتختلف عن تطبيقات أخرى مشابهة ومنافسة لها

فحتى إن لم تستطع ابتكار تطبيق من تطبيقات الهواتف الذكية يقوم على فكرة فريدة من نوعها، فعلى الأقل تستطيع عمل تطبيقات منافسة للتطبيقات التي حققت نجاحا باهرا خلال السنوات الحالية. بشرط أن تكون خدماته جديدة من نوعها وتختلف عما يقدمه المنافسون في تطبيقاتهم. لأن تطبيقك لو كان مجرد نسخة من تطبيقات أخرى منافسة قد صدرت قبله، فإنك بذلك لن تتمكن من تحقيق الشهرة المطلوبة والإقبال المفترض على تطبيقك لكي تنال الارباح المتوقعة. ذلك أن مستخدمي تطبيقات الهواتف الذكية يعتقدون أن أول ما ينشأ من تطبيقات حول فكرة معينة هو الأصلي. وما يليه هو التقليد فلا يلتفتون له.

البحث عن ممول يؤمن بأفكارك

حيث إن التمويل الكبير والضخم يمنحك العديد من الإمكانيات الهامة التي تساعدك على الحصول على أعلى قدر ممكن من الشهرة لأي تطبيقات تقوم بإطلاقها. خصوصا الجانب التسويقي الذي يعتمد على الدعاية الضخمة من جهة، وإغراء العملاء بما يمكن أن يحققوه من فوائد مادية ومعنوية من تلك التطبيقات. بما يدفعهم نحو تحميله واستخدامه. وعموما فإنه بعد نجاح التطبيق يظهر بشكل تلقائي الكثير من الممولين الذين يرغبون في تبنيه. وستكون فرصة جيدة للاختيار فيما بينهم من لديه حس المغامرة والرغبة في التطوير. وبهذا تزداد نجاحات التطبيق أكثر فأكثر، بما يعني المزيد من الأرباح.

التسويق الجيد للتطبيق

وهو جانب هام رغم أننا سبق وقد أشرنا إليه في البند أعلاه إلا أنه هام للغاية للدرجة التي تجعلنا نفرد له بندا خاصا به. حيث نتحدث فيه عن ضرورة اختيار الأساليب المناسبة لتسويق أي تطبيقات تقوم بوضعها للهواتف الذكية. وذلك يكون حسب الجمهور المستنهدف من جهة. ومن جهة أخرى طبيعة استخدامات ذلك التطبيق.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

EN KA