خمس شروط تجعل العملات الرقمية هي عملات التعامل الوحيدة في العالم


عندما كان الناس يتعاملون بنظام المقايضة، لم يتصوروا أبدا ولو للحظة أن هناك اختراعا سوف يظهر اسمه العملات المعدنية لحفظ القيمة بشكل أفضل عن البضائع التي قد تتعرض التلف والموت في حالة ما إذا كانت كائنات حية. ولم يكن يخطر ببال أصحاب العملات المعدنية أيضا أنه سوف يتم استبدالها في يوم من الأيام بحفنة أوراق هي العملات الورقية الصادرة من البنوك. لقد بقي التطور في العملات مستمرا إلى أن ظهرت الفيزا كارت التي حولت معلومات حسابك إلى عدد من الرموز الإلكترونية أنواع عديدة من الأجهزة تستطيع قراءتها لتحول تلك الرموز إلى النقود الورقية بشكلها المعروف لدينا. ثم أخيرا ظهر ما يعرف بالعملات الرقمية التي ما هي إلا سلاسل من البلوك تشين مميزة جدا بحيث لا يمكن لأحد أن يعرف ما هي إلا عندما يحصل عليها. وقد ظهر منها أنواع كثيرة للغاية لسنا بصدد الحديث عنها الآن. بل إن مقالنا سوف يكون موضوعه عن أهم الشروط التي بتحققها تصبح العملات الرقمية هي عملات التعامل الوحيدة في العالم. إنها فرصة رائعة لمعرفة فلسفة العملات والعديد من النظريات الاقتصادية الهامة بشكل مبسط وسهل للغاية. وذلك عبر ما يلي من السطور القليلة القادمة.

عندما يصبح الذهب easy money

ففكرة اختيار الذهب كرصيد للعملات جاءت نظرا لكونه hard money. ومن هنا تجد أنه عندما يتحول إلى easy money يصبح من السهل جدا أن يفقد قيمته. تماما كما كان الأمر مع عملات أخرى عديدة. كان منها ما هو من حجارة أو قماش أو قواقع وما إلى هذا. وحينئذ سوف تكون العملات الرقمية هي المعبر الحقيقي عن القيمة.

لو أصبح الورق مادة خام هامة

ففي هذه الحالة لن تفكر الحكومات في استخدامه في صناعة العملات. كذلك البلاستيك أو أي مواد خام أخرى سوف تكون على درجة عالية من الأهمية للدرجة التي لن تجعلها تدخل في صناعة العملات. وهنا سوف يتوجه العالم للعملات الرقمية باعتبارها لا تحتاج لتلك المواد الخام من أجل أن يتم تصنيعها.

إن قامت الحكومات بتبني العملات الرقمية

فعندما تقرر الدولة أن أحد العملات الرقمية هو عملة رسمية لها. فإن هذا الأمر يرفع من قدر تلك العملات. خصوصا أنه في تلك الحالات توفر الحكومة الكثير من الأجهزة لصناعة العملات الرسمية الخاصة بها. وهو ما سوف يساعد على تعزيز قيمتها دون شك. لأنها سوف تنتج بشكل أسرع وبتقنيات أعلى. فضلا عن حمايتها من السرقة بشكل رسمي. وفرض عقوبات قانونية رادعة ضد كل تصرف من أي شخص أو مؤسسة يعمل على التقليل من قيمتها.

إذا أصبح سرقة العملات الرقمية مستحيلا

فالمشكلة الكبيرة التي تقف عائقا أمام المستثمرين وتجعلهم يحجمون عن الاستثمار في العملات الرقمية. هي أنها كثيرا ما تتعرض للسرقة. وعليه ربما خلال السنوات القادمة ما يتم اختراع أجهزة جديدة يمكن أن تمنع سرقة مثل هذه العملات. وهو ما يجعل الثقة فيها أكبر وتتحول إلى عملات يمكن للعامة التعامل بها.

في حالة ما إذا تولت الحكومات تعدين العملات الرقمية

فهنا سوف يتم فرض علامات معينة تحفظ تلك العملة وتمنع بها أن تتعرض للتزييف وهو ما يؤدي إلى التضخم دون شك. ومثل هذه الأمور لا يمكن أن تقوم بها شركات مهما كانت قوتها. بل هي في حاجة إلى حكومات لديها السلطة الكاملة في وضع السياسات والقوانين التي تحدد بها طبيعة العملات الرقمية التي تصلح أن تكون عملة عامة للتعامل بين الجميع.

إقرأ أيضاً


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *