كل ما يهمك عن التحول الرقمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022


تتوسع التجارة الإلكترونية في المنطقة بشكل كبير، مما يخلق المزيد من الآفاق لشركات التجارة الإلكترونية، حيث تُظهر النتائج التي توصل إليها موقع Checkout.com، بحث بعنوان “التحول الرقمي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022″، أن الاتجاه نحو التجارة الإلكترونية، الذي شهد تسارعًا كبيرًا نتيجة للوباء الذي ضرب العالم بأسره، سوف يستمر في أن يكون فى هذا الاتجاه من التزايد والنمو. وإليكم الآن كافة تفاصيل الموضوع في هذا المقال

تشهد المنطقة نمواً غير مسبوق في التجارة الإلكترونية بفضل التحول الرقمي

مع وجود ما يقدر بـ 209 ملايين عميل يشترون عبر الإنترنت في ذروة الوباء، شهدت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أسرع نمو للتجارة الإلكترونية على مستوى العالم على مدار السنوات الثلاث الماضية،حيث زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون التجارة الإلكترونية في المنطقة منذ انتهاء عمليات الإغلاق التي فرضها الوباء، ووفقًا للتقرير السنوي الثالث لموقع Checkout.com حول التحول الرقمي في المنطقة، يقضي المستهلكون في المنطقة وقتًا أطول في استخدام أجهزتهم الرقمية  ونتيجة لذلك، المزيد من الأموال عبر الإنترنت.

و يزعم البحث أن 91٪ من المستهلكين في المنطقة يستخدمون التسوق عبر الإنترنت، بزيادة عن 87٪ فعلوا ذلك في العام السابق، و يوضح هذا الطلب المستمر من المستهلكين على الراحة والقدرة على التكيف في التسوق عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، قال 52٪ من المشاركين من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إنهم ذهبوا للتسوق بشكل متكرر هذا العام أكثر مما فعلوا في الماضي، ارتفاعًا من 47٪ في عام 2017.

من المتوقع أن تستمر هذه الاتجاهات المشجعة، بالتوازي مع نمو الاقتصاد الإقليمي والحد من الوباء، فإن الإنفاق على الإنترنت من قبل المستهلكين في قطاعات تشمل السفر والسياحة والفعاليات والترفيه آخذ في الارتفاع.

بينما تظل الصناعات الجاهزة للأكل هي الصناعة الأكثر شعبية، حيث تمثل 45٪ من إجمالي المبيعات، فإننا نشهد أيضًا زيادة في شراء السلع الفاخرة عبر الإنترنت، وهو قطاع طالما ارتبط ارتباطًا وثيقًا بالتجارة الغير متصلة بالإنترنت.

يستخدم المستهلكون بشكل متزايد المدفوعات الرقمية نتيجة التحول الرقمي

لا يزال الطلب من المستهلكين على خيارات الدفع الرقمية في ازدياد، و وفقًا للاستطلاع، اختار 70٪ من المستهلكين في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا طريقة الدفع الرقمية خيارهم المفضل.

في الواقع، تشير النتائج إلى زيادة ثابتة في استخدام المحافظ الرقمية كشكل من أشكال الدفع، مع زيادة اختيار الدفع هذا بنسبة 6٪ على مدار 24 شهرًا، كما تزداد شعبية المحافظ الرقمية الآن مرتين في دول مثل مصر وقطر والمملكة العربية السعودية.

زيادة قبول استراتيجية “اشتر الآن وادفع لاحقًا”

تعد الرغبة المستمرة في “الشراء الآن، والدفع لاحقًا”، والتجارة الإلكترونية مثالاً على كيفية تطور مشهد التجارة الإلكترونية، في أسواق مثل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، استخدم ما يقرب من نصف المستهلكين خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقًا” هذا العام.

في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، استخدم المستهلكون خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقًا” بنسبة 39٪ من الوقت في عام 2022، ارتفاعًا من 24٪ في عام 2021. وهو ما يُترجم إلى معدل نمو يبلغ 64٪ كل عام.

في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، قد يستخدم ما يصل إلى 67٪ من المستهلكين خيار “اشتر الآن، وادفع لاحقًا” في عام 2023 لأن 28٪ من المستهلكين الذين لم يستخدموا هذا الخيار بعد يرغبون في القيام بذلك في الأشهر الـ 12 المقبلة.

فى ختام مقالنا اليوم، يُظهر التحليل أن استخدام التكنولوجيا المالية والمدفوعات الرقمية يتجهان نحو الأعلى في جميع أنحاء المنطقة. وهو ما ينعكس على التكنولوجيا في المنطقة وكذلك كافة المجالات المرتبطة بها بشكل إيجابي.

إقرأ أيضاً


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *