5 مميزات تجعل تطبيق الآسك أفضل تطبيقات السوشيال ميديا


عندما ظهر موقع الآسك على الانترنت عام 2010 فقد حدثت ثورة في مفاهيم السوشيال ميديا الالكترونية. تمثلت هذه الثورة في أن التواصل الاجتماعي عبر الانترنت يمكن أن يصبح مباشرا بشكل أكثر مما توقعه المستخدمون في تلك الفترة. فهو على موقع الآسك الذي ما لبث أن صار تطبيقا على الهواتف الذكية يتم بهذه الطريقة في صورة سؤال وجواب. أحد الأعضاء عليه يسأل والآخر يجيب. هكذا وبمنتهى البساطة. وإليكم الآن أهم 5 مميزات لهذا التطبيق جعلته بالنسبة للكثيرين أفضل تطبيقات السوشيال ميديا.

الآسك يعمل على إزالة الإحراج

فمواقع وتطبيقات السوشيال ميديا الأخرى بخلاف الآسك لابد فيها من تحديد هوية من يقوم بكتابة أي محتوى. ومن الصعب للغاية أن يخفي هويته على عكس الآسك الذي يمكنك أن تطرح فيه كل ما يدور في بالك من أسئلة على شخص ما دون أن يعرف هويتك. وهذا الأمر مفيد للغاية بين الأصدقاء والمعارف الذين لا يرغبون في إحراج أصدقائه أو من يهتمون لأمرهم. وفي نفس الوقت يرغبون في الاطمئنان على بعض أحوالهم. سوف ينجح هذا الأمر بكل تأكيد خصوصا مع الالتزام بقواعد الأدب والذوق العامة في طرح الأسئلة.

الآسك ليس بوابة المتطفلين

إذ أن من يقرأ ما في البند السابق يظن أنه يمكن لأي متطفل أو وقح أن يتطاول في أسئلته وفي كلامه مع أي شخص على الآسك ولن يعلم بهويته أي شخص. بل وسيستمر في إيذائه للآخرين دون رادع. مهلا هذا ليس مع الآسك إذ يستطيع أي صاحب حساب أن يقوم بحظر من يتطفلون عليه فلا يصلون إليه بسخافاتهم. كما أنه يستطيع كذلك مراجعة قائمة الحظر لمعرفة هوية هذا التطفل. فإخفاء الهوية مشروط لدى آسك.

سهولة الاستخدام

حيث إن تطبيق الآسك ليس معقدا في استخدامه. وهو ما دفع الكثيرين للتعامل معه. بعكس مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى التي بها الكثير من الشروط والإجراءات التي نجد أن عدم الالتزام بها يؤدى إلى مشكلات كثيرة لأصحاب الحسابات قد تنتهي بإلغاء الحساب أو إغلاقه تماما. لكن مع سهولة التعامل مع آسك نجد أنه من النادر أن يتم غلق الحساب. وذلك سواء على موقع آسك نفسه أو على تطبيقه المتواجد على الهواتف الذكية. لذلك لا تفوت استعماله على مختلف المستويات سواء كسائل أو كشخص يتلقى الأسئلة.

الحرية أهم ما تناله على آسك

بعد ما قرأت من بنود في هذا المقال قد يطرأ في عقلك هذا السؤال: هل ينبغي علي الإجابة على كافة الأسئلة التي تطرح علي عبر تطبيق أو موقع الآسك؟ في الواقع إن هذا لا ينبغي عليك على الإطلاق. فتستطيع الامتناع عن الإجابة عن أي سؤال أو حذفه تماما. وذلك دون اللجوء للحظر بحيث لا تخسر أي من جمهورك إلا في حالة تطاوله عليك بما يضايقك. إنها الحرية التي يضمنها لك تطبيق الآسك كشخص يتم سؤاله تماما كالحرية التي يضمنها لمن يسأل بعدم ذكر هويته وتركه يطرح ما يشاء من الأسئلة.

الربط بباقي التطبيقات الأخرى

إن تطبيق الآسك ليس بمعزل عن باقي تطبيقات السوشيال ميديا. إذ يمكنك الربط بينه وبين باقي حساباتك الأخرى عبر تلك التطبيقات إما بكتابة رابط الآسك في تلك الحسابات. بحيث من يزور أي منها يصل إلى حسابك على الآسك بمنتهى السهولة. أو عبر الحصول على صور الأسئلة والأجوبة التي على حسابك على الآسك ونشرها في أي من حساباتك الباقية ليعرف الجميع أن لديك حساب آسك يمكنهم التواصل عبره معك.

إقرأ أيضاً


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *